أعلن الكرملين في بيان أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقع اليوم على قانون يقضي بتعليق مشاركة بلاده في معاهدة القوات التقليدية في أوروبا، التي تعد حجر الزاوية لأمن القارة منذ انتهاء الحرب الباردة.

وسيدخل تعليق المعاهدة حيز التنفيذ اعتبارا من 12 ديسمبر ما لم يتم التوصل إلى اتفاق مع حلف شمال الأطلسي (الناتو) بشأن المصادقة على صيغة معدلة منها.

وكان حلف الناتو وحلف وارسو وقعا المعاهدة في 19 نوفمبر 1990 ودخلت حيز التنفيذ في 1992 وقد تم تعديلها في 1999 في إسطنبول، مع الأوضاع التي نجمت عن انهيار الاتحاد السوفياتي السابق وزوال حلف وارسو.

وكان هدف المعاهدة التي أبرمت مع انتهاء المواجهة بين الشرق والغرب، إزالة كل قدرة للجانبين على شن هجوم مباغت أو القيام بعمل هجومي واسع النطاق.

وتشعر روسيا بالاستياء أيضا من الوجود العسكري الأميركي الذي يزداد قربا من حدودها وتدين مشروع نشر الدرع الصاروخي الأميركي في بولندا والجمهورية التشيكية وإقامة قاعدتين أميركيتين في رومانيا وبلغاريا، وتقول إن ذلك يهدد أمنها القومي.