أدى الرئيس الباكستاني اليوم الخميس اليمين الدستورية رئيسا مدنيا للبلاد لفترة رئاسية ثانية مدتها خمس سنوات، وذلك بعد يوم واحد من تخليه عن قيادة الجيش. وتعهد مشرف بالعمل على تطوير وتقدم باكستان، والمحافظة على المبادئ التي قامت عليها هذه الدولة، وأنه سينفذ كل واجباته الدستورية.

واعتبر مشرف أن تنصيبه رئيسا مدنيا للبلاد يعتبر “مرحلة حاسمة” في “الانتقال نحو الديمقراطية” التي وعد بها منذ الانقلاب الأبيض الذي قام به قبل ثمانية أعوام.

ووعد مشرف بتنظيم الانتخابات التشريعية والاقليمية المرتقبة في 8 يناير في موعدها مهما حصل. وقال إن الانتخابات “ستكون حرة وشفافة ونزيهة”.

هذا، وكانت مصادر مسؤولة في الحكومة الباكستانية توقعت بأن يقوم الرئيس برويز مشرف برفع حالة الطوارئ المعلنة في البلاد قبل إجراء الانتخابات التشريعية.