تخطط “إسرائيل” لقطع التيار الكهربائي عن قطاع غزة ابتداء من الثاني من ديسمبر بموجب وثيقة سلمت الاثنين للمحكمة العليا الإسرائيلية.

وانتقدت منظمات حقوق الإنسان هذه الخطط واصفة إياها بالعقاب الجماعي لأهل غزة التي تسيطر عليها حركة حماس منذ توليها مقاليد الأمور في القطاع في يونيو الماضي.

وكانت “إسرائيل” قد بدأت في التقليل من الوقود الذي تزود به القطاع، لكنها أجلت تطبيق فكرة نقص التزويد بالكهرباء بعدما عبر وزير العدل عن قلقه بشأن عواقب هذه الخطوة.

وكانت المنظمات الحقوقية قد طالبت المحكمة العليا بالامتناع عن قطع الوقود عن غزة، لكن الحكومة ردت أمس الخميس بإعلان نقص التزويد بالكهرباء، وذلك في وثيقة جاءت في صفحة واحدة.

وتنقل وكالة اسوشيتد برس عن ساري باشي مدير منظمة “عدالة” الإسرائيلية لحقوق الإنسان قوله إن قطع التيار الكهربائي سيسبب ضررا كبيرا وأكيدا لصحة سكان غزة، فما من طريقة تمكن اسرائيل من قطع الكهرباء دون قطعه عن المستشفيات والمصحات والآبار ومنشآت معالجة مياه الصرف الصحي والمدارس.