نفى الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى نفيا قاطعا أن تكون مشاركة العرب في اجتماع أنابوليس الدولي بشأن الشرق الأوسط تطبيعا مجانيا مع “إسرائيل”.

وقال في تصريحات عقب انتهاء اجتماع وزاري تشاوري في القاهرة الليلة الماضية شاركت فيه 16 دولة عربية مدعوة لحضور أنابوليس المقرر انعقاده يوم الثلاثاء المقبل إن المشاركة العربية تأتي من منطلق دعم المطالب الفلسطينية، ودعم المسيرة العربية المبنية على المبادرة العربية بكل نقاطها.

وأكد موسى أن الجانب العربي مازال مصرا على مسألة وقف المستوطنات والجدار العازل، مشيرا إلى أن المشاورات التي جرت مع الولايات المتحدة والدول الأوروبية تسير في هذا الاتجاه.

وكانت دمشق أعلنت أنها لن تحضر إلا إذا أدرجت مسألة الاحتلال الإسرائيلي لهضبة الجولان ضمن جدول الأعمال. ولم يعرف بعد موقف السعودية التي ترغب الولايات المتحدة بشدة في مشاركتها باعتبارها دولة محورية في المنطقة.

ويأتي الحراك على الجانب الرسمي بينما أدانت المؤتمرات العربية الثلاثة المؤتمر القومي العربي، والمؤتمر القومي الإسلامي، والمؤتمر العام للأحزاب العربية، المشاركة في اجتماع أنابوليس.