التقى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في بيروت أمس الخميس مختلف المسؤولين السياسيين اللبنانيين لإقناعهم بانتخاب رئيس للجمهورية ضمن المهل الدستورية، بينما شن النائب ميشال عون هجوماً عنيفاً على الولايات المتحدة معلناً بوضوح رفضه قيام البطريرك نصر الله صفير بتقديم لائحة أسماء مرشحين للرئاسة.

وسيلتقي بان كي مون اليوم الجمعة مع البطريرك الماروني نصر الله صفير الذي يستقطب هذه الأيام الحركة الدبلوماسية والسياسية في لبنان، لا سيما بعد أن أعلن وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير الثلاثاء أن البطريرك سيضع لائحة بأسماء المرشحين للرئاسة، قبل أن تحال إلى بري والحريري اللذين يعقدان اجتماعات منتظمة في محاولة للتوصل إلى توافق على الانتخابات الرئاسية.

في غضون ذلك تضاربت المعلومات في بيروت أمس بشأن اللائحة السداسية بأسماء المرشحين للرئاسة تعهّد البطريرك صفير بوضعها. ففي حين أكدت مصادر كنسية وسياسية مقربة من صفير وضع الأخير لائحة بستة أسماء، من بينها رئيس التيار الوطني الحر النائب ميشال عون، ومرشحا 14 آذار النائب بطرس حرب والنائب السابق نسيب لحود، استبعدت جهات سياسية مطلعة إمكان وضع صفير لائحة الأسماء، لأن خطوة مثل هذه دونها عقبات كثيرة في ظل الأجواء التصعيدية التي يعيشها لبنان.