أكد الرئيس السورى بشار الأسد خلال استقباله عمرو موسى أمين عام جامعة الدول العربية أن أي “مبادرة سلام” لا تشمل الجولان السوري المحتل ستكون غير جدية”ولن تحقق السلام العادل والشامل في المنطقة”، بعدما أطلعه عمرو على المداولات الجارية حاليا بين الدول العربية بشأن اجتماع انابوليس

وكانت سوريا أكدت أنها تشترط وضع ملف الجولان على جدول أعمال مؤتمر “السلام” الذي دعت واشنطن إلى عقده والمشاركة فيه.

من جهته، قال موسى إن جميع القضايا المتعلقة بالصراع العربي الإسرائيلى يجب أن تطرح في مؤتمر انابوليس.