أعرب الكيان الصهيوني اليوم الجمعة عن عدم رضاه عن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول البرنامج النووي الإيراني لأنه لم “يعرض” سعي إيران إلى التزود بالسلاح النووي.

وقال نائب وزير الخارجية الإسرائيلي مجالي وهبه إن “البرادعي يدرك أن تعاون إيران انتقائي ويعلم أن إيران تريد مواصلة تخصيب اليورانيوم”. وتابع المسؤول الإسرائيلي أن “أي مهلة إضافية يمنحها المجتمع الدولي لإيران ستعطيها مزيدا من الوقت لتطوير قنبلة. على المجتمع الدولي أن يتحرك لإجبار إيران على وقف برنامجها النووي والرضوخ لقرارات مجلس الأمن” (والذي لم ترضخ “إسرائيل” لأي من قراراته يوما)!!.

جدير بالتذكير أن “إسرائيل” ترفض توقيع معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية ويقول خبراء أجانب إنها تملك ما لا يقل عن مئتي رأس نووي إضافة إلى صواريخ بعيدة المدى وغواصات تستطيع إطلاق صواريخ بالستية

من جهة أخرى أعربت طهران عن ارتياحها للتقرير وأكد أمين مجلس الأمن القومي الإيراني سعيد جليلي عزم إيران على تنفيذ برنامجها النووي في إطار قوانيين الوكالة الدولية ومعاهدة الحظر النووي متهما أطرافا دولية دون أن يسميها بعرقلة الجهود الدبلوماسية والسياسية لحل الأزمة، ودعا مجلس الأمن الدولي إلى التعامل إيجابيا مع تقرير البرادعي.