قضت محكمة الاستئناف بمدينة الناظور يوم الخميس 08 نونبر 2007 بالسجن شهرين موقوفي التنفيذ وغرامة مالية قدرها 1200 درهم في حق الأستاذ أحمد الزعراوي أحد قيادات جماعة العدل والإحسان بمدينة زايو.

يذكر أن الأستاذ الزعراوي يحاكم بتهم ملفقة وواهية حيث تعود أحداث القضية إلى أزيد من خمس سنوات، ففي 15 مارس 2002 نظمت جماعة العدل والإحسان وقفة مسجدية تضامنية مع الشعب الفلسطيني، وتدخلت القوات المخزنية بوحشية وبشكل همجي مستعملة العنف. وقد اعتقل عدد كبير من الحاضرين وحررت لهم محاضر في مخافر الدرك بعد التعذيب والتنكيل وأجبروا على التوقيع عليها. واعتقل بعد ذلك الأستاذ الزعراوي وقضى أزيد من أربعة أيام رهن الاعتقال، وقدم للمحاكمة بتهمة التحريض على العنف، وبعد عدة جلسات مارطونية أصدرت المحكمة الابتدائية بالناضور يوم الخميس 23 مارس 2006 حكما جائرا يقضي بإدانة الأخ أحمد الزعراوي ب 6 أشهر سجنا موقوفة التنفيذ وغرامة مالية تقدر ب 1200 درهم. والأستاذ الزعراوي يتابع كذلك في محاكمة أخرى بتهمة عقد تجمعات عمومية بدون سابق تصريح رفقة 83 عضو من العدل والإحسان من مدينة زايو.