أدى الرئيس السابق لمجلس الشيوخ محمد ميان سومرو الذي عين رئيسا انتقاليا للحكومة مكلفا تنظيم الانتخابات في باكستان الجمعة اليمين الدستورية.

وسومرو (57 عاما) مصرفي سابق وعضو في الحزب الرئاسي الرابطة الإسلامية لباكستان. وهو مقرّب جدا من الرئيس مشرف.

إلا أن رئيسة الوزراء السابقة بنازير بوتو التي تتصدر المعارضة ضد مشرف اعتبرت أن الحكومة الانتقالية التي شكلت الجمعة لتنظيم الانتخابات التشريعية مطلع يناير “غير مقبولة”.

وأضافت “لن نتفاوض مع طغاة. استراتيجيتنا هي الاستراتيجية الرامية إلى إعادة إحلال الديموقراطية”.

وفرض الرئيس برويز مشرف حالة الطوارىء في الثالث من نوفمبر ويعتزم الإبقاء عليه حتى الانتخابات التي يفترض أن تجرى في التاسع من يناير رغم احتجاجات المعارضة والأسرة الدولية التي تعتبر أن الاقتراع لا يمكن أن يكون حرا في ظل نظام استثنائي كهذا