توجه أمس الأربعـاء وفد هام عن جمـاعة العـدل والإحسـان إلى اسطنبول بتركيـا، للمشاركة في فعـاليات وأشغـال ملتقى القدس الدولي الذي تنظمه “مؤسسة القدس الدولية” بالتعاون مع “وقف تركيا للمنظمات التطوعية” و”اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي” وعدد من المؤسسات والمؤتمرات القومية والإسلامية…، والذي تمتد أشغاله من 15 إلى 17 نونبر 2007.

ويضم وفد الجماعة الذي فاق 40 مشاركا العديد من قياداتها وممثلين عن مختلف مؤسساتها وقطاعاتها يتقدمهم الأستاذ عمر أمكاسو عضو مجلس الإرشاد ونائب الأمين العام للدائرة السياسية والأستاذين مصطفى الريق وغزلان البحراوي عضوي الأمانة العامة للدائرة السياسية.

وتأتي هذه المشاركة استجابة لواجب النصرة الذي فرضه الله تعالى على أمة الإسلام، وإيمانا بمركزية القضية الفلسطينية في الصراع ضد العدو الصهيوني المغتصب، ووعيا بمكانة القدس الروحية والدينية باعتبارها أولى القبلتين وثالث الحرمين ومسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم الصادق الأمين.

وقد انطلقت أشغال الملتقى يومه الخميس بكلمات الوفود والشخصيات المشاركة لتستأنف باقي الأنشطة الفنية والفكرية والثقافية أيام الجمعة والسبت. ويبحث المشاركون سبل دعم صمود الشعب الفلسطيني والحفاظ على القدس في وجه الغطرسة الصهيونية الساعية إلى إبادة الوجود الإسلامي والمسيحي وطمس كل معالمه.

وسجلت خلال هذا الملتقى أرقام قياسية في عدد أعضاء الوفود والمشاركين (أكثر من 5000 مشارك) من مختلف بقاع العالم ومن مختلف الديانات والأعراق والانتماءات.

وفيما يلي عرض لمحاور الملتقى:

المحور الأول: الافتتاح الذي تتحدث فيه شخصيات من كل القارات ويتلوه افتتاح المعرض السنوي لوقف تركيا للمنظمات التطوعية، ولبعض المؤسسات المشاركة في الملتقى، وسيحضره عشرات الآلاف من الأتراك.

المحور الثاني: شهادات مقدسية وتقدم خلال اليوم الأول وتتضمن شهادات لمقدسيين من داخل القدس المحتلة عن جوانب المعاناة الكبرى التي يواجهها أهل القدس.

المحور الثالث: عشر ندوات ثقافية وفكرية حول القدس يتحدث فيها عدد من كبار الشخصيات الفكرية والثقافية المشاركين في الملتقى.

المحور الرابع: عشر أوراش للعمل تتناول مسؤولية الشرائح الاجتماعية المتنوعة داخل أمتنا وفي العالم تجاه القدس ويتم تنظيمها إلى جانب الندوات وفي المواعيد نفسها.

المحور الخامس: أمسيات شعرية وعروض فنية حول القدس وأفلام سينمائية ووصلات لفرق فلسطينية وغير فلسطينية من داخل فلسطين وخارجها.

المحور السادس: معرض لمجموعة محدودة (لضيق المكان) من مؤسسات مشاركة في الملتقى حول أنشطة أو أشغال أو منتجات ذات صلة مباشرة بالقدس.

المحور السابع: الاختتام الذي سيتم فيه إشهار “إعلان إسطنبول حول القدس” ويتوقع أن يتم في إحدى ساحات إسطنبول الواسعة ليتاح لعشرات الآلاف من الأتراك حضوره.