قالت زعيمة حزب الشعب “بينظير بوتو” إنها اقترحت على زعماء المعارضة الاتفاق على برنامج للديمقراطية, يشمل الدعوة إلى تشكيل حكومة انتقالية تحقق الوفاق الوطني، كما طالبت بتنحي الرئيس مشرف عن سدة الحكم، مستبعدة إمكان التعاون معه.

تصريحات بوتو هذه أكدها زعيم مجلس العمل الموحد وأمير الجماعة الإسلامية الباكستانية قاضي حسين أحمد، فقد قال حسين أحمد إنه إذا نَسّقت المعارضة جهودها، فإن مشرف سيرحل خلال شهرين أو ثلاثة أشهر.

من جهة أخرى قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية توم كايسي إن المساعد الأول لوزيرة الخارجية جون نيغروبونتي سيزور باكستان نهاية هذا الأسبوع ليدعو مشرف إلى رفع العمل بقانون الطوارئ.

وفي رسالة مفتوحة إلى رايس طلبت 12 منظمة أميركية غير حكومية تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان من الإدارة الأميركية تعليق جميع المساعدات العسكرية الأميركية إلى باكستان في حال استمر تقييد الحريات وتكميم الأفواه في البلاد.

ومن بين موقعي الرسالة منظمة العفو الدولية، وهيومن رايتس ووتش, وفريدوم هاون، والرابطة الدولية لحقوق الإنسان.