قال دبلوماسيون إن إيران سلمت الوكالة الدولية للطاقة الذرية وثيقة تتضمن معلومات(حول صب معدن اليورانيوم) يمكن استخدامها في تصميم مكونات الأسلحة النووية. وكانت الوكالة تطالب إيران بتسليمها هذه الوثيقة منذ عام 2005. وتقول إيران إنها تسلمت هذه الأوراق من غير أن تطلبها وذلك لدى شرائها معدات نووية من السوق السوداء قبل أعوام.

وكان قد سمح للمراقبين التابعين للوكالة الدولية بالاطلاع على الوثيقة في إيران، لكن السلطات الإيرانية كانت ترفض حتى الآن السماح لهم بأخذ نسخة منها.

وتأتي هذه الخطوة فيما يضع محمد البرادعي المدير العام للوكالة تقريره الأخير عن إيران -والذي سيصدر خلال يوم أو اثنين-، وهو التقرير الذي سيحدد ما إذا كانت القوى العالمية ستمضي قدما في فرض عقوبات أشد ضد طهران.