التقى الرئيس المصري حسني مبارك أمس في القاهرة الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز، وذلك في سياق اللقاءات المكثفة إعدادا لمؤتمر أنابوليس المقبل.

وعقب الاجتماع قال المتحدث باسم الرئاسة المصرية إن مبارك وعبد الله شددا على أهمية أن يتضمن مؤتمر أنابوليس توجها دوليا لإحراز تقدم في عملية السلام. وأضاف بأن موقف مصر والسعودية يطالب بـ”التوصل لنتائج ملموسة تفتح الطريق للتعامل مع باقي مسارات عملية السلام وتفتح الطريق لطرح قضية الأراضي المحتلة في الجولان السورية وتفتح الطريق لتقدم مماثل نحو السلام بين إسرائيل وسوريا ولبنان”.

وكان وصل لاحقا أمس الأحد إلى القاهرة كل من الرئيس محمود عباس والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني على متن طائرة واحدة إلى مصر حيث يبحثان مع مبارك قضايا الشرق الأوسط تمهيدا لاجتماع “السلام الدولي” الذي يعقد في أواخر الشهر الحالي في الولايات المتحدة.

كما اجتمع الرئيس المصري البارحة في القاهرة بنظرائه العراقي والسوداني واليمني لبحث “القضايا ذات الاهتمام المشترك”.