قال المدعي العام الباكستاني مالك محمد قيوم إن حالة الطوارئ التي أعلنها الرئيس الباكستاني برويز مشرف قبل نحو أسبوع سترفع خلال شهر.

وفي تصريحات لقناة تلفزيونية خاصة، قال كبير محامي الحكومة إن حالة الطوارئ فرضت لإقرار القانون والنظام وإن هذه الحالة تتحسن.

يأتي هذا الإعلان في إطار الاستجابة للضغوط الأميركية المتواصلة على حليفها الرئيس الباكستاني والتي أثمرت قبل أيام في إعلانه إجراء الانتخابات في 15 فبراير/شباط القادم بدلا من يناير/كانون الثاني الموعد السابق لها متعهدا بالتخلي عن منصبه في قيادة الجيش قبل إجراء الانتخابات العامة.

كما أدت الضغوط إلى إعلان الحكومة أمس الجمعة عن رفع الإقامة الجبرية التي فرضتها على رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو في مسكنها بإسلام آباد.

وكان مئات من عناصر الشرطة قد منعوا بوتو من الخروج من منزلها في إسلام آباد والتوجه إلى راولبندي في ضاحية العاصمة، حيث كان مقررا أن تقود تجمعا لحزبها احتجاجا على الطوارئ.

وقال منسق إعلامي في حزب الشعب الباكستاني الذي تتزعمه بوتو إنها ستقود موكب سيارات من لاهور إلى العاصمة إسلام آباد الثلاثاء احتجاجا على قرار فرض الطوارئ.

وأوضح المنسق أن الموكب الاحتجاجي سيتم بوجود بوتو أو عدمه في إشارة إلى صعوبات قد تعترض مغادرة رئيسة الوزراء السابقة العاصمة إسلام آباد.

من ناحية ثانية ينظم أنصار النائب الباكستاني المعارض ورئيس حزب الحركة من أجل العدالة مظاهرة في لندن اليوم للتنديد بحالة الطوارئ.

وكان عمران خان  نجم الكريكت السابق- فر من الإقامة الجبرية التي فرضتها السلطات الباكستانية عليه بعد أن دعا للإطاحة بمشرف.

وكانت حالة الطوارئ التي أعلنها مشرف أدت لاعتقال الآلاف من زعماء وقادة المعارضة.

عن الجزيرة نت بتصرف.