قالت دراسة علمية بأن النساء اللاتي يتعاطين أقراص منع الحمل أكثر عرضة للإصابة بسرطان عنق الرحم، لكن هذا الخطر مؤقت إذ يتلاشى بعد حوالي عشر سنوات من التوقف عن استخدامها.

وأوضحت الدراسة التي أعدها باحثون بريطانيون أنه يوجد علاقة بين أقراص منع الحمل وسرطان عنق الرحم، وأوضحت الدكتورة جين جرين خبيرة في علم الأوبئة بجامعة أكسفورد البريطانية، أن النساء في الدول المتقدمة اللاتي استخدمن أقراص منع الحمل في الفترة العمرية من 20 إلى 30 عاماً ارتفع عدد المصابات منهن بسرطان عنق الرحم في سن الخمسين إلى 4.5 امرأة بين كل ألف مقارنة مع 3.8 امرأة بين كل ألف امرأة لم يتعاطين تلك الأقراص، وفى الدول الأقل تقدماً ارتفعت النسبة إلى 8.3 امرأة بين كل ألف بين أولئك اللاتي استخدمن أقراص منع الحمل، مقارنة مع 7.3 امرأة بين كل ألف لم يستخدموها.

وأوضح الباحثون أن هذا الخطر الزائد قابله انخفاض في احتمالات الإصابة بسرطان المبيض وسرطان بطانة الرحم.

يذكر أن سرطان عنق الرحم هو ثاني أكثر أنواع السرطانات شيوعاً لدى النساء والسبب الرئيسي للوفاة بالسرطان في بعض الدول.