سلمت منظمة العفو الدولية عريضة موقعة من قبل نحو 130 ألف شخص إلى السفارة الإسرائيلية في مدريد تطالب إسرائيل بوقف بناء جدار الفصل في الضفة الغربية.

وأثناء تسليم الرسالة تجمع نشطاء أمام السفارة وحملوا لافتة كتب عليها “جدار الضفة الغربية غير قانوني وينتهك حقوق الإنسان أكثر من 130 ألف شخص يدعون”إسرائيل” إلى هدم الجدار الظالم”.

وقالت المنظمة التي تتخذ من لندن مقرا لها إنها أرسلت عريضتها إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت ودعته إلى “وقف بناء الجدار في الضفة الغربية بما في ذلك القدس الشرقية، وتدمير الجزء المبني وإصلاح الضرر الذي تسبب فيه.

وأشارت المنظمة إلى أنه عند اكتمال بناء الجدار، فإن 60500 فلسطيني في 42 مدينة وبلدة سيعيشون في “مناطق مغلقة” تقع بين الجدار وبين “الخط الأخضر” الذي يفصل الضفة الغربية عن الكيان الصهيوني.

ويذكر أن محكمة الجزاء الدولية صادقت على قرار في يوليو 2004 اعتبرت فيه ذلك الجدار غير شرعي ودعت إلى تفكيكه، وكذلك فعلت الجمعية العامة للأمم المتحدة. لكن “إسرائيل” كعادتها لا تقيم وزنا لا للإدانات ولا للنداءات ولا المطالبات الدولية.