بادرت مجموعة أعضاء من جماعة العدل والإحسان بابن جرير مساء يوم الإثنين 5 نونبر بزيارة أب الأستاذ عبد الله شعبان الذي يوجد في بيته طريح الفراش منذ مدة، وبعد نصف ساعة من مكوث الإخوة الزائرين بالبيت المذكور قدم كل من ممثل السلطة المحلية ورجال الأمن يطرقون البيت ليخرج لهم الأستاذ عبد الله شعبان فاستفسروه عن سبب وجود هؤلاء المواطنين عنده، وأخبرهم أن الأمر يتعلق بعيادة والده المريض وأن الأمر لا يتعلق سوى بما هو متعارف عليه عند عامة الناس بـ”الصدقة” وأكد لهم أن هؤلاء السادة سوف يغادرون البيت فور تناولهم وجبة عشاء.

وبقي كل من القائد والشرطة مرابطين أمام البيت إلى أن شرع الإخوة في الخروج حيث طلب منهم الصعود إلى سيارة الشرطة التي اقتادتهم إلى المخفر (26 أخا وابن الأب عبد الله شعبان) وتم تحرير محاضر لهم، استفسروا فيها عن سبب تواجدهم بالبيت والجواب كان من الجميع أنهم حضروا لعيادة مريض، إلا أن الأسئلة اتسمت بالخروج عن الموضوع كالسؤال عن الانتماء لجماعة العدل والإحسان الشيء الذي رفض الإخوة الجواب عنه مكتفين بالجواب الأول المتعلق بعيادة مريض وحضور صدقة أقامها بالمناسبة أهل المريض.

وانصرف الإخوة لحال سبيلهم في حدود الساعة الثانية عشر ليلا بعد أن توصلوا باستدعاء للحضور لدى الشرطة يوم الخميس 8 نونبر2007، بعدها تم تأجيل المتابعة إلى يوم الإثنين المقبل 11/11/2007.