اتهمت قيادة الشرطة في مدينة كربلاء جنوب بغداد مليشيات جيش المهدي الموالية للزعيم الشيعي مقتدى الصدر بتنفيذ مئات من عمليات الاغتيال في السنوات الأربع الماضية.

وأصدرت قيادة شرطة المدينة بيانا اتهمت فيه تلك المليشيات بإزهاق مئات الأرواح “ظلما وعدوانا”، وحملتها مسؤولية انتهاكات حقوق الإنسان في كربلاء.

لكن نائب محافظ المدينة جواد الحسناوي نفى ذلك، واتهم قوات الأمن العراقية في المقابل بقتل عائلتين.

وبموازاة الاتهامات الموجهة لجيش المهدي في كربلاء قال المحافظ محمد مصبح الوائلي إن القوات البريطانية بالمحافظة ستطلق غدا 15 من عناصر جيش المهدي المعتقلين في قاعدة الشعيبة العسكرية.

وقال الوائلي إن اتفاقا سابقا بين الطرفين يقضي بإطلاق جميع المحتجزين في المعتقل الذين يصل عددهم إلى 85 مطلوبا لدى الجانب البريطاني تم اعتقالهم بين عامي 2006 و2007.