بعد إعلان جيش الاحتلال الأمريكي مقتل سبعة من جنوده في انفجار عبوة ناسفة، أصبح عام 2007 الأكثر دموية على جيش الاحتلال الأمريكي في العراق منذ بدء الحرب في العام 2003.

وقالت صحيفة “لوس أنجلوس تايمز” أمس الأربعاء أن الاعتداءات رفعت حصيلة قتلى الجيش الأميركي إلى 854 على الأقل خلال العام الحالي، لتفوق بذلك خسائر عام 2004 التي بلغت 849 جنديا.

وحسب الصحيفة فإن 3857 من الجنود الأميركيين على الأقل قد قتلوا منذ بدء الحرب في مارس/آذار 2003. وقالت إن هذه المحصلة جاءت بعد إعلان الحكومتين الأميركية والعراقية تقدما في أمن البلاد باتجاه خطوات فعالة لإعادة بنائها!!.

وأشار المسؤولون الأميركيون خلال الأشهر الماضية إلى تراجع الهجمات والخسائر البشرية بين صفوف الجيش الأميركي والمدنيين العراقيين.

وكانت شبكة “سي إن إن” الأمريكية قالت إن ارتفاع الحصيلة الجديدة يتزامن مع تدفق المزيد من القوات الأميركية على العراق، والتي بلغت 35 ألف جنديا أضافيا، فضلا عن تصعيد العمليات العسكرية ضد العناصر المسلحة في العاصمة بغداد والمناطق المحيطة بها.