انتقدت الإدارة الأمريكية وحلف الشمال الأطلسي قرار مجلس النواب الروسي “الدوما” بشأن تعليق المشاركة في معاهدة الحد من انتشار الأسلحة التقليدية والقوات في أوروبا حتى إشعار آخر.

ونقلت وكالة أنباء “نوفوستي” الروسية اليوم الخميس عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية “شون ماكورماك”: “إنها خطوة لا نؤيدها”، معترفًا بوجود مشاكل أثارت قلق روسيا بشأن تنفيذ المعاهدة الخاصة بالأسلحة التقليدية في أوروبا.

من جانبه قال المتحدث باسم حلف شمال الأطلسي أمس الأربعاء إن تصويت مجلس النواب الروسي على تجميد تطبيق المعاهدة خطوة مؤسفة.

وكان مجلس النواب الروسي قد صادق بالإجماع على قانون تعليق معاهدة الحد من القوات التقليدية في أوروبا، التي وقعتها عام 1990 وتحد من التسلح في أوروبا.

وبعد تصويت مجلس النواب، يجب أن يصادق مجلس الإتحاد على المشروع ليصبح قانونا. وسيعرض بوتين المشروع على مجلس الاتحاد في 16 من هذا الشهر.

ويتوقع أن يسري القانون في 12 ديسمبر/ كانون الأول بعد أن يوافق عليه، وبعد احترام مهلة 150 يوما بدءاً من إعلام باقي الدول الموقعة على المعاهدة رسميا بنية التخلي عن المعاهدة.

وكانت روسيا قد وجهت خطابا بهذا المعنى لهذه الدول في 14 يوليو/تموز الماضي.