أقدمت الأجهزة المخزنية بمدينة مكناس يوم السبت 3 نونبر 2007 ليلا على تطويق بيت السيد إبراهيم الشتواني عضو جماعة العدل والإحسان مرة أخرى من أجل منع انعقاد مجلس تربوي، حيث تم إخراج الإخوة ومنعهم من استئناف جلستهم الإيمانية.

وقد استغرب سكان الحي لهذا السلوك المتكرر الذي يبث الرعب في ساكنة الحي دون أدنى مسوغ قانوني أو داع أمني، مقابل الصمت المريب عن الرعب الذي يعيشه المواطنون، غير بعيد عن البيت المحاصر، جراء السرقة والسطو.

ويأتي هذا الحدث في إطار الحملة المسعورة التي يشنـها المخزن بهذه المدينة على الجماعة ومؤسساتها ومجالسها، من خلال المحاصرة والتضييق والتلفيق.