كشف مصدر إسرائيلي وآخر عربي أن الغارة الجوية التي شنتها طائرات إسرائيلية علي سورية في التاسع من شهر سبتمبر الماضي تمت بمشاركة أمريكية وعبر الأجواء التركية حسبما ذكر موقع الجزيرة نت .

وأضاف الموقع نقلا عن مصادر طلبت عدم نشر هويتها أن العملية تمت بمشاركة طائرتين قاذفتين أمريكيتين استراتيجيتين حملتا قنابل نووية تكتيكية صغيرة، ورافقهما سرب طائرات إسرائيلية من نوع (إف 15) و(إف 16) تولت مسؤولية المراقبة والحماية.

وأوضح المصدر الأمني أن كلا من المقاتلتين الأمريكيتين حملت قنبلة نووية تكتيكية واحدة، مشيرا إلي أن استهداف المنشأة قد تم بقنبلة واحدة مما أدى إلي تدميرها والتسبب بحفرة كبيرة في المكان.