تعرض الرئيس الفرنسى نيكولا ساركوزى لانتقادات لاذعة بسبب زيادة راتبه الخاص نحو 140 في المائة، في وقت يكافح فيه الشعب الفرنسي للتغلب على الارتفاع الكبير في أسعار الخبز والحليب والجبن.

فقد وافق مشرعون مساء أول أمس الثلاثاء على رفع راتبه من 8457 يورو “12220 دولارا” أو نحو 6000 يورو بعد خصم الضرائب إلى 19331 يورو شهريا أو 240000 يورو سنويا، وبذلك يتساوى مع رئيس الوزراء.

ويأتي ذلك مع تأهب النقابات العمالية لمواجهة جهود الحكومة لسحب بعض الامتيازات التي يحصل عليها أعضاؤها منذ فترة بعيدة وزيادة شكاوى الأسر بشأن ارتفاع تكلفة المعيشة.

وأظهرت البيانات الرسمية حدوث ارتفاع قياسي في أسعار النفط وزيادات حادة في تكلفة الأغذية الأساسية مثل الخبز دفعت ثقة المستهلكين إلى أدنى معدلاتها خلال سبعة أشهر.