تناولت جلسات العمل التي عقدت ضمن فعاليات مؤتمر المعرفة الأول في دبي واقع «النشر في العالم العربي، السياسات والمشكلات والحلول».

ووصفت الورقة التي قدمها د. محمد عبداللطيف طلعت رئيس اتحاد الناشرين العرب صناعة نشر الكتاب بأنها صناعة لا تساهم بنسبة عالية في جملة الصناعات الأخرى في الدول العربية، حيث متوسط مساهمة صناعة النشر في الدول العربية يشكل حوالي 3 1 % من جملة الصناعات، ويبلغ في مصر مثلا 8 0% – وفي لبنان 5 0 % (بكل ما يمثل النشر فيها من قيمة).

وأشارت الورقة إلى جملة من الإحصائيات التي كشفت عن عدد من المشكلات التي تواجه صناعة الكتاب العربي، والتي منها أن إنتاج العرب للكتب عموما يبلغ 1 1 % من الإنتاج العالمي، على الرغم من أن العرب يمثلون 5% من سكان الكوكب، كما أن إنتاج الكتب الأدبية والعربية يشكل 8 0% من الإنتاج العالمي، وأن حصة كل مليون من السكان في العالم العربي خلال الثمانينيات بلغت 35 كتابا، ثم تصاعدت فبلغت 3 80 كتابا في التسعينيات.

فيما تتفاقم المشكلة مع الترجمة إذ أن حصة كل مليون مواطن عربي بلغت خلال السنوات الخمس الأولى من ثمانينيات القرن العشرين 4 4 كتاب مترجم، (أي أقل من كتاب مترجم واحد في السنة لكل مليون عربي)، فيما تبلغ حصة المواطن المجري 519 كتابا في العام الواحد، وحصة المواطن الإسباني 920 كتابا.