قالت نقابة العسكريين الهولندية أن قوات الاحتلال أو ما يسمى بـ “القوات متعددة الجنسيات” والمسئولة عن حفظ الأمن في العراق وأفغانستان تستخدم قذائف اليورانيوم المنضب في المواجهات مع رجال المقاومة.

وأكدت النقابة تصاعد احتمالات إصابة القوات الهولندية بأمراض السرطان، نتيجة تعرضهم للتعامل مع هذه الأسلحة أثناء تواجدهم في العراق، وأفغانستان حاليا ومن قبل في البلقان. وقالت النقابة إن استخدام قذائف اليورانيوم المنضب تم استخدامها بصورة أكبر في أفغانستان والعراق، مقارنة بالكميات التي استخدمت في البلقان.

ويأتي تأكيد نقابة العسكريين الهولنديين باستخدام ذخيرة اليورانيوم في أفغانستان والعراق من قبل البعثات العسكرية لحفظ الأمن والسلام مخالفا لكل ما تعلنه الدول الأوروبية من تحريم تلك النوعية من الذخائر، وذلك بعد تفجر فضيحة استخدامها من قبل قوات الأطلسي في دول البلقان نهاية التسعينات.

وكانت مصادر طبية عراقية في مدينة البصرة أكدت أن حياة المواطنين في البصرة جنوب العراق تتعرض إلى خطر الإصابة بالأمراض السرطانية والتشوهات الخلقية بسبب عدم معالجة المواقع التي تنتشر فيها مادة اليورانيوم المنضب إحدى مخلفات الحروب التي خاضها العراق وبالأخص مدينة البصرة.

وأكدت المصادر أن السنوات الأربع الماضية، شهدت ارتفاعا ملحوظا في حالات الإصابة بمرض السرطان الصلب، مسجلة 62 حالة، بين كل مائة ألف نسمة، في حين أن هذه النسبة لم تتجاوز الـ 35 حالة عام 1997.