ظل العلماء عبر كل مراحل تاريخ الأمة الإسلامية حصنا تلجأ إليه الأمة إذا عصفت بها الأنواء، وملاذا يستعاذ به إذا ألمت المدلهمات وعم البلاء، وكانوا رضي الله عنهم يضربون في كل مرة المثل الأعلى في البذل والتضحية والجرأة في قول الحق لأنهم كانوا على وعي تام بجسامة المسؤولية وخطرها فهم ورثة الأنبياء، والوراثة تعني فيما تعني التضحية والقدوة والصبر على الابتلاء فهم النجوم التي يقتدى بها خاصة في معاقد تاريخ الأمة، ففي كل قرن وبعد طول سبات يعم فيه الجور ويستفحل الظلم ويضيق على الناس في أرزاقهم ومعايشهم أو في حقوقهم أو تمس عقائدهم ومقدساتهم، نجد العلماء حاضرين زمانا ومكانا بالموقف شاهدين بالقسط. فهم ألصق بالأمة وأقرب إليها وأكثر إحساسا بها وبمطالبها الدينية والدنيوية لهذا كانت فتواهم حاضرة تجيب عن احتياجات الناس ومطالبهم، وكان القول إلى جانب الفعل والفتوى إلى جانب الموقف ديدنهم.

ربطت كثير من وصايا رسول الله صلى الله عليه وسلم فساد الأمة وصلاحها بصنفين من الناس، صنف أول هم” الأمراء” بما يمثلونه من سلطة سياسية وإدارية وما يملكونه من سلطان ردع وزجر هو أحد وظائف الدولة دائما، والصنف الثاني هم” العلماء” باعتبارهم ضمير الأمة ومرجعيتها الدينية والأخلاقية، وأي إخلال بإحدى هاتين الوظيفتين أو فساد تترتب عنه مفاسد عظيمة تعم البلاد والعباد لهذا قيد الشارع الحكيم السلطة السياسية بعقد المبايعة المشروط والمتفق عليه من طرفين، وأي نكث من السلطة الحاكمة يعني بطلان الاتفاق وفساد التعاقد، كما ضبط السلطان بالشورى الملزمة للقضاء على الاستفراد بالقرار والحكم، وجعل العلماء حصانة وضمانة للأمة ضد الجور والاستبداد والزيغ بشتى أنواعه سياسيا أو اقتصاديا أو قضائيا بما يملكونه من مكانة معنوية مستمدة من الأمة ومؤسساتها المدنية والعسكرية أيضا، وما يملكونه من سلطة شرعية يستمدونها من كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وإجماع الأمة عليهم.

قال الله تعالى: ((قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون)) الزمر/9. وقال تعالى: ((يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات)) المجادلة/11. وقال تعالى: ((إنما يخشى الله من عباده العلماءُ)) فاطر/28. وقال الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه: “هلك خزَّان الأموال وهم أحياء، والعلماء باقون ما بقي الدهر، أعيانهم مفقودة، وأمثالهم في القلوب موجودة”. سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “إن الله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من الناس ولكن يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم يبق عالم اتخذ الناس رؤساء جهالا فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا” متفق عليه.

إذن فللعلماء مكانة عظيمة حفظها لهم الشرع الشريف لعظم قدرهم في الأمة فطاعتهم طاعة لله عز وجل وطاعة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، والتزام أمرهم واجب قال تعالى ((يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم)) سورة النساء/59. وأغلب المفسرين قديما ذهبوا إلى أن العلماء هم أولو الأمر مالم يخونوا الميثاق والعهد الذي أخذه الله عليهم” وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه فنبذوه وراء ظهورهم

واشتروا به ثمناً قليلاً فبئس ما يشترون”، وقد اختلف المفسرون من المقصود بهذه الآية، والراجح كل من أوتي علمًا بأمر الدين، فعن قتادة رضي الله تعالى عنه أنه قال: “(وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه فنبذوه وراء ظهورهم) هذا ميثاق أخذه الله على أهل العلم، فمن علم شيئًا فلْيُعلِّمه، وإياكم وكتمان العلم، فإن كتمان العلم هلكة، ولا يتكلفن رجل ما لا علم له به”.

ولأن المناسبة شرط كما يقال، فمناسبة هذا المقال مشاهد الرهبان البوذيين في “بورما” يتقدمون مسيرات تطالب بالحرية والتغيير في ظل النظام العسكري الديكتاتوري، وقبلها مشاهد رجال الدين في أمريكا اللاتينية يتزعمون “لاهوت التحرير” ويقودون ثورات الانعتاق في بلدانهم من الكنيسة لتحقيق مطالب الشعوب، يضاف إلى ذلك مشاركاتهم الواسعة في القضايا الإنسانية، فهم منتشرون في كل أصقاع الدنيا، تجدهم في فيافي آسيا ومجاهل الصحاري في إفريقيا ينشرون “دعوتهم” مع إعانات الغذاء ومساعدات الدواء، ولعل صور “الأم تيريزا” المحفورة في الذاكرة الإنسانية وهي تخدم المجذومين والمنبوذين بتفان غريب حجة على زمرة من علمائنا الذين فاض بهم الرفاه على منابرهم ففاضوا علينا بفتاوى “بترودولارية” انتشرت على الورق الصقيل فعمت بها البلوى، ولولا نفحات عطرة نتنسمها في سير الأعلام من علماء الأمة من أمثال سادتنا العز بن عبد السلام والجيلاني وابن تيمية وقطب وزينب الغزالي وغيرهم – رحم الله الجميع-، الذين حازوا القدح المعلى في قول الحق والسخاء وخدمة الفقراء والمحرومين والمظلومين، لكدنا نيأس من هذا المسخ المسمى زورا علماء. على أية حال فهذه الشاكلة من العلماء والدعاة سماهم رسول الله صلى الله عليه وسلم “ديدان القراء” وهو وصف نبوي معجز، فهم ديدان لالتصاقهم عالة بجسم سلطة متعفنة، وهم ديدان لميوعة مواقفهم وفتاويهم التي تضيق وتتسع بحسب الطلب، وهم ديدان لأن الأمة تعافهم وتلفظهم، لهذا فهي نوعية لا تأثير لها على الناس، اللهم بعض البسطاء والسذج الذين يغترون لحسن ظنهم في كل منتسب إلى العلم والدين وأهلهما.

من شأن أي تحرك اجتماعي يتزعمه العلماء في العالم الإسلامي أن يخرج بالمطالب من بعدها الأرضي النضالي والتصارع السياسي المصلحي، ويكسبها بعدا أخلاقيا وشرعيا، فهل نحلم يوما بعلمائنا الأفاضل يتزعمون مسيرات شعبية تطالب بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية لشعوبهم التي ضاقت ذرعا بهذه الأنظمة الظالمة كما كان سلفهم وسلفنا الصالح؟؟ أم أنهم صاروا دمى في أيديها تستصدر منهم الفتاوى متى دعت الضرورة وتؤثث بعمائمهم وجلابيبهم مراسيم البرتوكولات في المناسبات الدينية والوطنية، وبعد ذلك يركنون إلى منابرهم الباردة الشاردة يبدّعون الخلق ويكفرونهم، أو لا تكاد تسمع لهم همسا وإن زلزلت الأرض زلزالها، فالأمة الإسلامية مرت وتمر الآن بمحن متتالية كالعدوان الصهيوني الأمريكي وتتعرض لسيل من الإهانات المتتالية وسط تبلد شعوري مطبق من “العلماء” الذين كان بإمكانهم كسلفهم الصالح تحريك الشارع والخروج بالجماهير للضغط على حكومات صماء بكماء تابعة خانعة في أغلبها، لكن لا حياة لمن اختار الفانية على الباقية وباع دينه بدنيا غيره وركن إلى السلامة والدعة، وانهزم عن مناصرة الحق والشرع قولا وخلقا وهيئة وملبسا، وجعل وصيّة نبيه صلى الله عليه وسلم وراء ظهره فعن النبي صلى الله عليه و سلم قال:” سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب ورجل قام إلى إمام جائر فأمره ونهاه فقتله”. مستدرك الحاكم 4884.