في بيان صدر بعد اجتماع عقدته في رام الله، أعربت اللجان الوطنية للدفاع عن حق العودة واللجنة الوطنية لإحياء الذكرى الستين للنكبة واللجان الشعبية في المخيمات عن دهشتها لتكليف أمين سر اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه بملف إحياء هذه الذكرى، وأكدت رفضها لهذا التكليف. وقالت: إن عبد ربه لا يمكن أن يكون أمينا على قضية اللاجئين والنكبة، بسبب ما وصفته بسلوكه المعروف ومواقفه المساومة على حق العودة، معتبرة تكليفه بهذا الملف استهانة بإرادة اللاجئين وهيئاتهم التمثيلية. وأكد البيان أنها لم ولن تتعاون مع عبد ربه وستقف ومعها فعاليات اللاجئين في الوطن والشتات والجماهير الفلسطينية في مواجهة أية محاولة لتزييف إرادتهم، وطالبت أعضاء اللجنة التنفيذية وكافة القوى الوطنية بإلغاء هذا التكليف وإعادة الموضوع للدائرة المختصة في منظمة التحرير الفلسطينية لإرساء العلاقة مع فعاليات اللاجئين وفق أسس صحيحة وبما يضمن تضافر الجهود الشعبية والرسمية في هذه المناسبة.