أصدر القاضي الفرنسي “باتريك راماييل” الذي يتولى التحقيق في قضية اختفاء المهدي بن بركة، خمس مذكرات توقيف دولية في حق مسؤولين مغاربة من بينهم قائد الدرك الملكي الجنرال حسني بن سليمان.

وأكدت مصادر مقربة من الملف لوكالة فرانس برس أن القاضي وقع مذكرات التوقيف إلا أنها لم ترسل إلى الأشخاص المعنيين، وهي تحتاج إلى موافقة وزارة العدل مسبقا وهو ما لم يحصل حتى الآن.

والأشخاص الخمسة حسب ما نقل تلفزيون “فرانس-3” الذي نقل الخبر هم: زعيم الدرك الملكي حسني بن سليمان، عبد القادر القادري المسؤول السابق عن المديرية العامة للدراسات والتوثيق (جهاز الاستخبارات العسكرية)، ميلود التونسي المعروف باسم لعربي الشتوكي أحد عناصر المجموعة المغربية التي خطفت المعارض المغربي، وبوبكر حسوني العامل في “كاب-1” إحدى وحدات أجهزة الاستخبارات المغربية الأكثر سرية، وعبد الحق العشعاشي المسؤول السابق في “كاب-1”.