بدأ وزراء خارجية فرنسا وإسبانيا وإيطاليا اليوم السبت مباحثات مع قادة لبنان لحثهم على الوصول إلى اتفاق لإجراء الانتخابات الرئاسية قبل نهاية ولاية الرئيس الحالي العماد إميل لحود في 24 نوفمبر المقبل.

وتأتي زيارة الوزراء الأوروبيين قبل الجلسة المقرر أن يعقدها مجلس النواب اللبناني يوم الثلاثاء المقبل لانتخاب رئيس للبلاد.

وترجح المؤشرات إرجاء تلك الجلسة بسبب عدم التوافق على اسم الرئيس كما حصل لجلسة أولى في شهر سبتمبر الماضي.

ويواجه لبنان في حال عدم التوافق على رئيس جديد فراغا في سدة الرئاسة أو قيام حكومتين، حيث سيشكل الرئيس اللبناني إميل لحود حكومة ثانية إلى جانب الحكومة الحالية التي يترأسها فؤاد السنيورة.