تشهد فرنسا اليوم إضرابا لعمال النقل العام لمدة يوم، وهو ما شلّ حركة القطارات العادية والحافلات وقطارات الأنفاق في جميع أنحاء البلاد.

وقد بدأ الإضراب في الثامنة مساء بالتوقيت المحلي (السادسة بتوقيت جرينتش). وتنظم نقابات عمال النقل المضربين مظاهرات في بعض المدن الفرنسية في إطار حملة لإنقاذ امتيازات تقاعدية يتمتع بها نحو 1.6 مليون عامل في قطاعات القطارات والطاقة وغيرها.

بما فيها وسائل النقل من وإلى المطارين الرئيسيين في باريس، وهو ما يعني تأخيرات في مواعيد إقلاع ووصول الرحلات الجوية.

وتقول وكالة فرانس برس إن العديد من الموظفين الفرنسيين رتبوا أوضاعهم على أساس التمتع بإجازة ليوم واحد أو العمل من البيت كبديل للعمل من مواقع العمل.