أجلت المحكمة الابتدائية بمدينة الرباط اليوم 18 أكتوبر 2007من جديد البت في الملف الجنحي الذي تتابع فيه الأستاذة ندية ياسين إلى يوم 20 مارس 2008 على الساعة 13 بعد الزوال لاستدعاء الأستاذة ندية والسيد كوكاس ودفاعه وكذا المصرحين.

جدير بالذكر أن السيدة ندية ياسين تتابع في هذا الملف على خلفية الحوار الذي أجرته مع “الأسبوعية الجديدة” في عددها 33 بتاريخ 2 يونيو 2005، وتضمن رأيها حول طبيعة النظام السياسي المغربي، لتقرر السلطة متابعتها منذ 9 يونيو 2005 بتهمة المشاركة في جنحة المس بالنظام الملكي والإخلال بالاحترام الواجب للملك، في حين توبع عبد العزيز كوكاس مدير ورئيس تحرير الجريدة بالتهم نفسها باعتباره فاعلا أصليا.

وجدير بالذكر أن هذه هي الجلسة الخامسة فقد تقررت أول جلسة بتاريخ 28 يونيو 2005، ليتم تعليق المحاكمة بشكل غريب إلى أجل غير مسمى، ثم حددت المحكمة فيما بعد جلسة جديدة بتاريخ 14 مارس 2006، وعرفت تلك الجلسة بدورها تأجيلا إلى تاريخ لم يحدد في حينه، لتعلن هيأة الحكم الثلاثاء 31 أكتوبر 2006 موعدا جديدا للمحاكمة، قبل إرجائه هو الآخر إلى 19 أبريل 2007 ثم حددت تاريخا آخر هو 18 أكتوبر 2007 ويضاف هذا التأجيل إلى تأجيلات سابقة تبرز كلها الحرج والورطة التي يتخبط فيها من قرر هذه المتابعة التي لا تزيد سمعة المغرب إلا تشويها وسوءا.