أعلنت حركة حماس أن حوارا سيجري في الأيام القادمة مع حركة فتح من أجل إنهاء الأزمة الحالية، لكن فتح شددت مجددا على ضرورة إنهاء “سيطرة حماس على قطاع غزة كشرط مسبق لهذا الحوار”.

وقال إسماعيل هنية رئيس الحكومة المقالة مساء أمس في كلمة في حفل لمناسبة يوم القدس في أحد مساجد غزة أن هناك اتفاقا لعقد لقاء بين فتح وحماس بعد عيد الفطر.

وأشار هنية وهو قيادي بارز في حماس إلى أن هناك حراكا عربيا جديا على صعيد الحوار بين حماس وفتح لإنهاء الأزمة الحالية.

لكن نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح قال لوكالة فرانس برس أنه لم يتم الاتفاق على موعد لحوار مع حماس ولا شيء مخطط له حتى الآن.

وشدد أنه لا تغيير على القاعدة التي وضعها الرئيس محمود عباس وهي “عودة الأمور إلى ما كانت عليه وتراجع حركة حماس عن انقلابها في قطاع غزة وهذا شيء ضروري يجب أن يسبق أي حوار” حسب قوله.

وكانت ألمحت حماس إلى استعداد ضمني للتراجع عن سيطرتها الكاملة على قطاع غزة في إطار اتفاق يجري التوصل إليه في حوارها مع فتح.