أعلن مركز نزع الألغام التابع للأمم المتحدة أن بريطانيًّا يعمل في أحد فرق المركز، قتل الخميس بانفجار قنبلة عنقودية في جنوب لبنان من مخلفات العدوان الإسرائيلي على لبنان صيف العام 2006.

وقالت الناطقة باسم المركز “داليا فران”: إن المواطن البريطاني الذي لم تكشف عن اسمه هو “في السادسة والثلاثين من عمره وقتل عندما انفجرت القنبلة قرب قرية كونين” في منطقة بنت جبيل في القطاع الأوسط من جنوب لبنان، مشيرة إلى أن المركز يقوم بالتحقيق في القضية.

وقتل مدني لبناني يدعى عبد الله فوعاني (45 عامًا) في الخامس من الشهر الحالي بانفجار قنبلة عنقودية عندما كان في حقل قرب منزله في قرية كونين.

وبذلك يبلغ عدد ضحايا انفجارات هذه القنابل في جنوب لبنان منذ انتهاء العدوان الإسرائيلي على لبنان نحو 38 قتيلاً، و217 جريحًا وفق حصيلة للأمم المتحدة.

وأوضح المركز في بيان أصدره في 14 غشت الماضي لمناسبة الذكرى السنوية الأولى لانتهاء الحرب أن “إسرائيل” ترفض تزويده بخرائط المواقع التي قصفتها بالقنابل العنقودية.

وقد ألقت “إسرائيل” مئات الآلاف من القنابل العنقودية فوق الأراضي اللبنانية خلال الحرب الأخيرة التي استمرت أكثر من شهر.