جماعة العدل و الإحسان

الدائرة السياسية

القنيطرة

بيان للرأي العام

في سياق الحصار المخزني المضروب على جماعة “العدل والإحسان”، أقدم باشا مدينة دار الكداري التابعة لعمالة سيدي قاسم على تحرير محاضر باطلة في حق ثلاثة أساتذة وهم: محمد شرنان ومحمد الكرجي من جماعة الرميلة ومحمد بوخبزة من جماعة دار العسلوجي ليتم تقديمهم إلى المحكمة الابتدائية في أول جلسة يوم الأربعاء 24/10/2007.

هذا وعوض أن تتجه جهود المسؤولين في هذا البلد إلى إصلاح ما اعوج من سوء أوضاع الساكنة والمتمثلة أساسا في الفقر المدقع والبطالة المستشرية والمعاناة اليومية في ظل الزيادات المتتالية في أسعار المواد الغذائية والتدهور الخطير في البنيات التحتية للمنطقة، أثمر هَوَس باشا المدينة استهداف أساتذة من خيرة ما جادت به منطقة الكداري والزج بهم في متاهات المحاكم دون مراعاة لما لهذا التصرف الأرعن من تأثير سلبي على السير الدراسي للتلاميذ.

وإننا في قطاع التعليم لجماعة العدل والإحسان بالقنيطرة نعلن للرأي العام ما يلي:

ـ إدانتنا لمحاكمة أعضاء الجماعة دون سند قانوني.

ـ دعوتنا لكافة الغيورين من أبناء المنطقة من نقابيين وسياسيين، للتضامن مع الأساتذة المتابعين والتصدي لكل أشكال الظلم والحيف الذي يطال الحريات العامة.

“وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون”

حرر بسيدي يحيى الغرب في 26 رمضان 1422

الموافق ل9 اكتوبر 2007