طلب الرئيس الباكستاني “برفيز مشرف” من رئيسة الوزراء السابقة “بنظير بوتو” تأجيل عودتها إلى باكستان حتى تبت المحكمة العليا في قانونية إعادة انتخابه مؤخرا.

وكان الجنرال “برفيز مشرف” قد فاز بالانتخابات الرئاسية الأسبوع الماضي، لكن لا يمكن له أن يؤدي القسم القانونية لتنصيبه في منصبه حتى تبت المحكمة العليا في طلبات الطعن في قراره الترشح للانتخابات الرئاسية دون التخلي عن منصبه قائدا للجيش الباكستاني.

وكان الرئيس مشرف قد رفض الإفصاح عن طبيعة الإجراءات التي سيلجأ إليها في حال حكمت المحكمة بأنه غير مؤهل لتولي منصب الرئاسة. وعلق قائلا “فليتوصلوا إلى قرار، وآنذاك سنقرر موقفنا”.

وتخطط بوتو للعودة إلى باكستان من منفاها الاختياري يوم 18 أكتوبر بعد يوم واحد من بدء المحكمة العليا النظر في الطعون المقدمة.

وقال مشرف في تصريحات لمحطة تلفزيونية خاصة “أي أر واي” “رأيي أن لا تعود إلى باكستان قبل هذا التاريخ. علينا أن ننسق في هذه المسألة. ينبغي أن تعود لاحقا”.