قالت جماعة الإخوان المسلمين إن السلطات المصرية أخلت سبيل القيادي البارز بالجماعة عصام العريان وتسعة أعضاء آخرين أمس بعد أن أمرت محكمة بالإفراج عنهم.

والرجال العشرة الذين احتجزوا في إطار حملة كانوا ضمن 17 شخصا احتجزوا في منتصف غشت خلال اجتماع بمنزل العضو القيادي في الجماعة نبيل مقبل بالقاهرة.

ويدخل العريان وهو رئيس القسم السياسي للجماعة السجن ويخرج منه منذ 15 عاما بسبب نشاطه السياسي والدعوي.

وأعرب نائب المرشد العام للجماعة محمد حبيب عن سعادته للإفراج عنهم قبل عيد الفطر متمنيا أن تفرج السلطات عن بقية المحتجزين خاصة الذين تجرى محاكمتهم أمام محاكم عسكرية.

ومنذ بروز الجماعة كأقوى جماعة سياسية في مصر بعد الانتخابات التشريعية التي أجريت عام 2005 وشغلت فيها الجماعة حوالي خمس مقاعد مجلس الشعب شنت الحكومة أكثر من حملة عليها.

وقال الرئيس حسني مبارك إن الجماعة خطر على أمن مصر وأحال 40 من أعضائها القياديين إلى محكمة عسكرية عقدت عددا من الجلسات لمحاكمتهم إلى الآن.