قال مسؤول حزبي كبير يوم الخميس إن زعيمة المعارضة الباكستانية رئيسة الوزراء السابقة “بينظير بوتو” وافقت على مسودة نهائية “لاتفاق مصالحة” مع الرئيس برويز مشرف.

وقال فاروق نائق لمحطة تلفزيون دوون “وافقت بينظير بوتو على المسودة لكن ذلك لا يعني انه تم التوصل إلى اتفاق نهائي.” وأضاف أن حزب بوتو ينتظر الآن أن تنشر الحكومة الاتفاق رسميا في صورة مرسوم رئاسي.

من جهته دافع الرئيس الباكستاني برويز مشرف على هذا اتفاق تقاسم السلطة مع رئيسة الوزراء السابقة، وقال إنه بحاجة إلى بناء إجماع سياسي لمكافحة ما سماه الإرهاب والتطرف.

وأضاف مشرف في مقابلة مع إحدى محطات التلفزة المحلية أن هاتين الظاهرتين هما التحدي الأكبر التي يجب التصدي لهما ولا يمكن القيام بذلك دون المضي قدما في المصالحة الوطنية، مشيرا إلى أن حزب الشعب الذي تتزعمه بوتو له دور في هذه العملية.

ولم يستبعد الرئيس الباكستاني عودة رئيس الوزراء السابق نواز شريف الذي أطاح به عام 1999، ونفاه للخارج إلى البلاد بعد الانتخابات.