قال تقرير للكونغرس الأميركي نشر الثلاثاء عشية الاستماع لمسؤولي الشركة الأمنية الأميركية الخاصة “بلاك ووتر”، التي يتهم عناصرها بإطلاق النار بلا ضوابط قبل أسبوعين في بغداد، أن الشركة متورطة في قرابة 200 حادث إطلاق نار في العراق منذ 2005.

وقتل عشرة عراقيين بينهم تسعة مدنيين في بغداد في 16 سبتمبر لدى مرور قافلة دبلوماسية أميركية يحرسها عناصر يعملون لشركة بلاك ووتر. وتجري أربع عمليات تحقيق في حادث إطلاق النار الدامي هذا الذي أثار غضب العراقيين.

وبحسب العقد الموقع بين الشركة ووزارة الخارجية الأميركية فإنه لا يمكن للشركة إطلاق النار إلا للدفاع عن النفس. غير أن التقرير الصادر عن لجنة في مجلس النواب يؤكد أن عناصر بلاك ووتر هم الذين بدءوا بإطلاق النار في 80 بالمائة من الحوادث المائتين المشار إليها.

وستستمع لجنة مجلس النواب إلى مسؤولي الشرطة بشأن دور بلاك ووتر في العراق وأفغانستان.