دعا البيت الأبيض الاثنين إلى نشر قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في إقليم دارفور في أسرع وقت ممكن، وذلك عقب الاعتداء الذي استهدف السبت قوة تابعة للاتحاد الإفريقي منتشرة في الإقليم السوداني. وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو: ما يريده الرئيس هو أن تصل قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في أسرع وقت ممكن لأننا مصممون على الوفاء بالتزاماتنا في إنهاء العنف ومساعدة أولئك الذين يعانون .

وأضافت أن الكارثة الإنسانية التي نساعد فيها في هذه المنطقة مقلقة للغاية وعلى المجتمع الدولي أن يضع حدا لها. وقال الرئيس السنغالي عبد الله واد أمس: إن بلاده ستسحب قواتها من دارفور إذا ثبت أن أفراد قوات حفظ السلام الإفريقية الذين قتلوا مطلع الأسبوع الجاري لم يكن معهم سلاح يدافعون به عن أنفسهم. وكان جندي سنغالي بين القتلى يوم السبت فيما وصفه الاتحاد الإفريقي بهجوم متعمد ومتواصل شنه مسلحون علي قاعدته في حسكنيتا بدارفور الذي قتل فيه 18 من جنود الاتحاد الإفريقي أو أصيبوا وفقد 40 آخرون. وقال واد للصحافيين:” إذا كانوا قد قتلوا لأنه لم يكن بحوزتهم السلاح للدفاع عن أنفسهم.. فسأسحب كل السنغاليين… لن أرسل أناسا ليقتلوا”.