ذكرت تقارير طبية أمريكية حديثة، أن الكحول قد ترفع بشكل كبير خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء، وأكدت أن ذلك ينطبق على مختلف أنواع المشروبات الكحولية، بما فيها النبيذ، الذي كان ينظر إليه على أنه مادة مفيدة.

وقال التقرير إنه حدد نتائجه بالاعتماد على دراسة شملت أكثر من 70 ألف سيدة، تم جمع بياناتهن الصحية خلال الفترة ما بين 1978 و1985، وقد أظهرت التحاليل أن فرص الإصابة تزداد بمعدلات متسارعة بالنسبة للمدمنات.

وقال الدكتور باتريك مايسونيف، أستاذ علم الأوبئة من المعهد الأوروبي في إيطاليا، “هذا عامل خطير لم يؤخذ على محمل الجد في السابق.”

وأضاف مايسونيف، الذي لا تربطه أي صلة بالفريق الطبي الذي أشرف على البحث: “النساء يقبلن على تناول النبيذ لأنهن يعتقدن أنه أفضل صحياً من الجعة، وهذا خطأ، المهم هو كمية الكحول التي تدخل الجسم وليس النوع.”

وجاء في الدراسة التي أعدها فريق طبي أمريكي من معهد “كايسر” في كاليفورنيا ونشرتها مجلة “المنظمة الأوروبية للسرطان” في برشلونة الإسبانية، أنه بعد متابعة 70033 سيدة خلال الفترة ما بين 1978 و1985، اتضح أن 2829 منهن تعرضن لسرطان الثدي بحلول العام 2004.