ذكرت صحيفة إسرائيلية أمس الخميس أن السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس سلمت” إسرائيل” أنابيب معدنية يعتقد أنه كان من المزمع استخدامها لإنتاج صواريخ في بيت لحم، حيث أعرب مسؤولو أمن فلسطينيون عن اعتقادهم أنها كانت ستطلق على القدس.

وقالت صحيفة “جيروزاليم بوست” العبرية إن قوات الأمن الفلسطينية اكتشفت الأنابيب، بالإضافة إلى مادة “تي ان تي” المتفجرة وحقيبة تحتوي على وثائق في منطقة بين مخيم العايدة للاجئين في بيت لحم وبيت جالا المقابلة لمستوطنة جيلو في القدس وقامت بنقلها إلى “إسرائيل”.

ونقلت الصحيفة عن مصادر إعلامية قولها:” إن الصواريخ بلغ طولها 1.5 مترا”، فيما قالت مصادر بالقيادة المركزية للاحتلال إنه من المحتمل أن تكون صواريخ القسام التي تتم صناعتها في الضفة الغربية خاصة في بيت لحم.