تظاهر نحو 120 مواطناً الليلة قبل الماضية قبالة محطة القطار بالرباط، للاحتجاج على الارتفاع المهول في أسعار المواد الغذائية الأساسية. وقال عبد السلام أديب، منسق تنسيقية مناهضة غلاء الأسعار وتدهور الخدمات العمومية بمنطقة الرباط سلا، راعية المظاهرة الاحتجاجية، أن الاحتجاجات الأخيرة التي شهدتها مدن عديدة مثل الراشيدية وصفرو، والبهاليل، وتنجنداد، وفكيك، والرباط وسلا، وخنيفرة، وطاطا وغيرها، هي تعبير عن تذمر المواطنين من تراجع مستوى معيشتهم الذي هو أصلا دون مستوى العيش الكريم.

ومس الارتفاع في أسعار المواد الغذائية الأساسية القدرة الشرائية لغالبية المواطنين، الذين يعانون الفقر، إذ أن الإحصائيات الرسمية أثبتت أن 5 ملايين مغربي يعيشون بأقل من دولارين في اليوم.

واعتبر عبد الإله بن عبد السلام، نائب رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أن مشاركة ورعاية منظمته الحقوقية لهذا النوع من الاحتجاج نابع من كون الدفاع عن حق المواطن في العيش الكريم، وضمان قوت يومه، هو جزء من حقوق الإنسان، وتلبية حاجيات المواطنين، في مستوى يليق بوضعهم الاجتماعي والاقتصادي، أمر ضروري.