حذر المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس سامي أبو زهري كيان الاحتلال الإسرائيلي من مغبة أي تصعيد عسكري ضد قطاع غزة، مؤكدا أن هذا الكيان سيدفع ثمنا باهظا إزاء أي اعتداء على القطاع.

وقال أبو زهري في تصريح متلفز أمس الأربعاء: إن قوى المقاومة تستعد بكل جاهزية لمواجهة أي عدوان إسرائيلي وإجباره على دفع ثمن باهظ.

وأدان أبو زهري بشدة موقف السلطة الفلسطينية إزاء التصعيد الإسرائيلي في قطاع غزة، معتبرا أن هذا الموقف متواطئ مع موقف الاحتلال الإسرائيلي. ودعا المتحدث باسم حماس الدول العربية والمجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياتهم تجاه التصعيد الإسرائيلي.

وأكد أبو زهري أن الاحتلال لا يعير اهتماما للقاء التسوية الدولي المقرر عقده الخريف القادم برعاية أميركية، لأن السلطة متواطئة في هذه الحملات وتعلن صراحة أنها تريد أن تقضي على حركة حماس في غزة، داعيا الاحتلال إلى إعادة تقييم موقفه قبل أن يتورط في حرب كالتي تورط فيها سابقا في جنوب لبنان.