أكد وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل أن بلاده ترى أن “نذر مواجهة” بين الغرب وإيران تلوح في الأفق، محذراً من أن تلك المواجهة ستكون لها تأثيرات خطيرة على الوضع الأمني ليس في منطقة الخليج وحدها، بل ستمتد لمناطق أخرى من العالم.

ورداً على سؤال بشأن الوضع بالنسبة للملف النووي الإيراني، قال الفيصل: “ليس هناك شك في أن الأمور تسير نحو المواجهة”، وأضاف قوله: “القلق يسود المنطقة، والوضع سيكون خطيراً”، إلا أنه دعا إلى بذل مزيد من الجهود من أجل حل دبلوماسي.

جاءت تصريحات الفيصل بعد حضوره اجتماع ضم وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس، ووزراء خارجية الدول الخليجية العربية بالإضافة إلى مصر والأردن، حيث أطلعتهم الوزيرة الأمريكية على الترتيبات الخاصة بالمؤتمر الدولي ل”السلام”، الذي دعا إليه الرئيس الأمريكي جورج بوش.

وعلى صعيد آخر اعتبر وزير الخارجية السعودي أن عملية السلام في الشرق الأوسط تشهد “تحركات إيجابية”، إلا أنه حذر من أن استمرار “إسرائيل” في بناء المزيد من المستوطنات ومصادرة المزيد من الأراضي الفلسطينية ومواصلة بناء الجدار العازل، من شأنه أن يقوض كافة الجهود الرامية إلى تسوية سلمية في الشرق الأوسط.