قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في مقابلة مع شبكة “سي بي اس” التليفزيونية الأمريكية، أن إيران ليست في حاجة إلى أسلحة نووية وليست على طريق حرب مع الولايات المتحدة.

وأضاف الرئيس الإيراني “في العلاقات الدولية اليوم، لا تنفع القنبلة النووية في شيء. لو كانت مفيدة لمنعت سقوط الاتحاد السوفييتي، لو كانت لها أي فائدة لعالجت المشكلة التي يواجهها الأمريكيون في العراق. زمن القنبلة النووية ولى”.

وقال “من الخطأ التفكير في أن إيران والولايات المتحدة تسيران باتجاه الحرب.. من الذي يقول ذلك؟ لماذا نذهب للحرب؟ لا توجد حرب تلوح في الأفق”. وأكد أحمدي نجاد الذي وصل إلى نيويورك لحضور جلسة للجمعية العامة للأمم المتحدة على موقف إيران أن برنامجها النووي سلمي محض.

ومن المقرر أن يتحدث أحمدي نجاد أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة غدا الثلاثاء، وقال احمدي نجاد في تصريح أوردته وكالة أنباء “فارس” الإيرانية “إن الجمعية العامة للأمم المتحدة تشكل فرصة جيدة لعرض حلول الشعب الإيراني من أجل تسوية مشكلات العالم”.

وفي سياق متصل ذكرت مجلة نيوزويك أمس أن ديك تشيني نائب الرئيس الأمريكي فكر في مرحلة ما أن يطلب من إسرائيل توجيه ضربات صاروخية محدودة لموقع نووي إيراني بهدف دفع إيران للرد. وذكرت المجلة أن أي رد عسكري إيراني سيمنح واشنطن عندئذ ذريعة لتوجيه ضربات جوية بنفسها.