ذكرت مجلة “ستار سيتي” الروسية في عددها الأخير حدث إقلاع أول رائد ماليزي إلى الفضاء. الذي أكد بأن أبحاث السرطان ستكون في مقدمة أولوياته على متن محطة الفضاء الدولية غير أنه سيحاول الصيام بقدر الإمكان خلال رمضان في الفضاء.

وسيغادر شيخ “مظفر شوكور” جراح العظام والمحاضر الجامعي من كوالالمبور الأرض في العاشر من أكتوبر من قاعدة بايكونور في قازاخستان، برفقة رائدي الفضاء الروسي يوري مالينتشينكو والأمريكية بيجي ويتسون.

وقال شوكور في مؤتمر صحافي “إن الإسلام مرن للغاية، إذا لم يمكنني الصوم في الفضاء فيمكنني قضاء الأيام في وقت لاحق بعد العودة”، واختير شوكور من بين 11 ألف مرشح ماليزي للصعود على متن محطة الفضاء الدولية في اتفاق رتبته حكومة بلاده مع روسيا في إطار صفقة لشراء مقاتلات روسية بقيمة مليار دولار.

وسيكون شوكور أول ماليزي على الإطلاق ينطلق إلى الفضاء وأول مسلم يزوره خلال شهر رمضان.

وسيكون شوكور أحدث سائح فضاء يزور المحطة الدولية التي تبلغ تكلفتها 100 مليار دولار، غير أن الحكومة الماليزية ترعى ترشيحه في إطار برنامج الفضاء الناشئ في الدولة ذات الأغلبية المسلمة. ومن المقرر أن تستمر البعثة رقم 16 إلى محطة الفضاء الدولية 192 يوما، وتراقب تجارب بحثية خاصة بالطب والبيئة وعلم الأحياء وعلم النفس والأرصاد الجوية. وسيعود شوكور إلى الأرض مع البعثة 15 بعد 11 يوما.