تواصل التنديد العربي والإسلامي بقرار الحكومة الإسرائيلية اعتبار قطاع غزة كيانا معاديا.

جاء ذلك في كلمات ألقاها مندوبون عن دول عربية بمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ركزوا فيها على خطورة الوضع الإنساني إذا قطع الكيان الصهيوني إمدادات الوقود والكهرباء عن غزة.

كما أدان مجلس التعاون لدول الخليج العربي على لسان أمينه العام عبد الرحمن بن حمد العطية الخطوة الإسرائيلية، ووصف القرار بأنه “إجراء عدواني يهدف إلى تجويع الفلسطينيين وإلى انتهاك القوانين والأعراف الدولية لاسيما القانون الدولي الإنساني”.

كما نددت منظمة المؤتمر الإسلامي في بيان صدر أمس الخميس بالقرار الإسرائيلي.

وقال الأمين العام للمنظمة أكمل الدين إحسان أوغلو “إن هذا القرار قمعي، وإن الإجراءات الإسرائيلية المترتبة عليه تشكل انتهاكا للقانون الدولي وعقابا جماعيا وإمعانا في العدوان ضد الشعب الفلسطيني”.

ودوليا طالب الاتحاد الأوروبي بعد الأمم المتحدة “إسرائيل” بإعادة النظر في قرارها اعتبار غزة كيانا معاديا.