أعلن مصدر دبلوماسي أميركي في بغداد أن شركة بلاك ووتر “الأمنية” الأميركية عادت لممارسة عملها في نقل الدبلوماسيين الأميركيين اليوم الجمعة في شوارع العاصمة بعد إيقاف دام أربعة أيام على خلفية قتل 11 مدنيا عراقيا بدم بارد.

وقالت المتحدثة باسم السفارة الأميركية: “القرار اتخذ من قبلنا بموافقة الحكومة العراقية” مؤكدة أن “كل المواكب الرسمية للسفارة سيتم حمايتها من قبل شركة بلاك ووتر” .

ويؤكد العراقيون وقوع عدوان ضد مدنيين قتلوا في إطلاق نار من قبل حراس بلاك ووتر، فيما تتدرّع الشركة الأمنية بأنها تعرضت إلى هجوم مسلح.

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد دعا يوم الأربعاء السلطات الأميركية إلى استخدام شركة أمنية غير “بلاك ووتر” لحماية دبلوماسييها، كما قامت حكومته بسحب الترخيص بالعمل من الشركة المذكورة بعد جريمة ساحة النسور.