أعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أنه يعتقد بأنه لا مكان لتركيا في أوروبا، معربا عن الأمل في الوقت نفسه بأن تتمكن أنقرة من الاستفادة من شراكة حقيقية مع الاتحاد الأوروبي.

وقال ساركوزي ـ في مقابلة مع محطتي “تي.اف.1″ و”فرانس 2”: لا أعتقد أن لتركيا مكانا في أوروبا ولسبب بسيط هو أنها في آسيا الوسطى. وأضاف ساركوزي أن “ما أرغب في تقديمه إلى تركيا هو شراكة حقيقية مع أوروبا وليس الاندماج في أوروبا”.

وذكر بأنه اقترح في نهاية غشت الماضي على الدول الأخرى في الاتحاد الأوروبي تشكيل لجنة حكماء تكون مهمتها التفكير بمستقبل أوروبا ومسألة حدود أوروبا.

وكان ساركوزي قد ربط في تلك الفترة فتح فصول جديدة في مفاوضات الانضمام بين تركيا والاتحاد الأوروبي بتشكيل هذه اللجنة. وقد اتخذ ساركوزي موقفا حازما من انضمام أنقرة إلى الاتحاد الأوروبي خلال حملته الانتخابية.