استشهد شاب فلسطيني يعاني من إعاقة حركية صباح اليوم الأربعاء برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في ثاني أيام العدوان المتواصل على مخيم عين بيت الماء غرب نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر محلية وشهود عيان بأن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص على الشاب المعاق بينما كان في منزله، حيث أصيب برصاصة في رقبته أدت إلى استشهاده على الفور، ولم تسمح قوات الاحتلال لسيارات الإسعاف بنقله إلا بعد فترة من استشهاده.

وكان الشهيد يعاني من إعاقة حركية في رجله ويده نتيجة حادث سير تعرض له في صغره، وهو متزوج وله ولد وحيد يدعى معاذ.

هذا، وما زالت قوات الاحتلال تواصل عدوانها على المخيم الذي بدأ فجر أمس الثلاثاء بدعوى البحث عن مطلوبين.

وأشار شهود عيان إلى أنها تقتحم المنازل بشكل عنيف، وتطلق بكثافة قنابل صوتية ومتفجرة داخل المخيم، وتمنع المواطنين من الخروج نهائيا من منازلهم حتى لقضاء أبسط حاجاتهم، وذلك وسط تحليق متواصل من طائرات الاستطلاع الإسرائيلية.